الرباط وسلا
1 رجب 1438 / 30 مارس 2017
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
05:48 07:15 13:37 17:04 19:50 21:06
إصدارات مركز الدراسات القرآنية

أجوبة وتقاييد في تفسير الكتاب العزيز

أجوبة وتقاييد في تفسير الكتاب العزيز

صدر عن مركز الدراسات القرآنية، التابع للرابطة المحمدية للعلماء، كتاب بعنوان: أجوبة وتقاييد في تفسير الكتاب العزيز للعلامة المحقق أبي عبد الله محمد الطيب بن كيران الفاسي (ت1227هـ)، دراسة وتحقيق: الحسن الوزاني، ضمن سلسلة نوادر التفسير (1)، ط1، 2012م، (525 صفحة من الحجم المتوسط).

ويتكون هذا المؤلف، من أحد عشر تقييدا في التفسير، بعضها في تفسير سورة بعينها، وبعضها في تفسير آية بعينها، وأحيانا في شكل رد على مفسر ما في آية ما؛ وهذه التقاييد كالآتي: التقييد الأول: متعلق الجار والمجرور في البسملة، والتقييد الثاني: تفسير سورة الفاتحة، والتقييد الثالث: تفسير قوله تعالى: (وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ) [البقرة 121]، والتقييد الرابع: في تفسير قوله تعالى: (وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي) [البقرة 259]، والتقييد الخامس: في تفسير قوله تعالى: (وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ) [النساء 156]، والتقييد السادس: في تفسير قوله تعالى: (فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ) [النحل 98]، والتقييد السابع: في تفسير قوله تعالى: (وَلَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَا مِنْكُمْ مَلَائِكَةً فِي الْأَرْضِ يَخْلُفُونَ) [الزخرف60]، والتقييد الثامن: في تفسير قوله تعالى: (وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ) [المؤمنون 4]، والتقييد التاسع: في تفسير قوله تعالى: (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ) [فاطر 28]، والتقييد العاشر: في تفسير كلام السلطان المولى سليمان في مناقشته للإمام الزمخشري في عدوله عن الحقيقة إلى المجاز في تفسير قوله تعالى: (إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا) [الأحزاب 75]، والتقييد الحادي عشر: في مناقشة الوجه الذي أبداه الإمام  البيضاوي في تفسير قوله تعالى: (إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا)  [الأحزاب 75].

وممّا يجلي قيمة هذه التقاييد، اختيارات صاحبها في المسائل التي يناقشها، تحمل نَفَسه الإصلاحي التربوي، وغنى المصادر العلمية التي استقى منها رحمه الله مادته التفسيرية، وتنوعها ما بين تفسير، وقراءات قرآنية، وبلاغة، ولغة، وعلم كلام، وتصوف، وعلم حديث، وفقه، وغيرها.



الإسم *
البريد الإلكتروني
التعليق *
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اتجاهات التفسير بالغرب الإسلامي

اتجاهات التفسير بالغرب الإسلامي

صدر عن مركز الدراسات القرآنية التابع للرابطة المحمدية للعلماء كتاب "اتجاهات التفسير بالغرب الإسلامي في القرن الرابع عشر الهجري" لمؤلفه الأستاذ عبد الله عوينة ضمن سلسلة مناهج المفسيرين (2).

جهود الأمة في خدمة القرآن الكريم وعلومه

جهود الأمة في خدمة القرآن الكريم وعلومه

صدرت عن مركز الدراسات القرآنية بالرابطة المحمدية للعلماء، الأعمال الكاملة للمؤتمر العالمي الأول للباحثين في القرآن الكريم وعلومه تحت عنوان: "جهود الأمة في خدمة القرآن الكريم وعلومه"، ضمن سلسلة ندوات ومؤتمرات (1)، ط1، 1434هـ/2013م، في خمسة مجلدات متوسطة تتكون من  (2627 صفحة).

تفسير سورة القدر

تفسير سورة القدر

 صدر عن مركز الدراسات القرآنية التابع للرابطة المحمدية للعلماء، كتاب"تفسير سورة القدر"، لمؤلفه العلامة محمد بن محمد بن أحمد بن عبد القادر بن عبد العزيز بن محمَّد السَّنباويّ (ت1232هـ)، المعروف بالأمير الكبير، رائد المدرسة المالكية بمصر، بتحقيق السيد أحمد أزهر، ضمن سلسلة نصوص تفسيرية محققة (1)، في  (107صفحة).

الخِطابُ القُرآنيُّ ومَناهِجُ التّأويلِ

الخِطابُ القُرآنيُّ ومَناهِجُ التّأويلِ

صدر كتاب "الخطاب القرآني ومناهج التأويل" تأليف: د. عبد الرحمن بودرع، ضمن منشورات مركز الدراسات القرآنية، بالرابطة المحمدية للعلماء، سلسلة دراسات قرآنية (1)، ط1، 1434هـ/2013م، في مجلد متوسط يتكون من  (269 صفحة).