الرباط وسلا
2 جمادى الأولى 1439 / 19 يناير 2018
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
05:59 07:29 12:43 15:25 17:49 19:07
إصدارات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث

محمد بن سليمان الروداني حكيم الإسلام ومفخرة المغرب (1037هـ ـ 1094هـ)

محمد بن سليمان الروداني حكيم الإسلام ومفخرة المغرب (1037هـ ـ 1094هـ)

محمد بن سليمان الروداني حكيم الإسلام ومفخرة المغرب (1037هـ ـ 1094هـ)


صدر عن مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء، كتاب "محمد بن سليمان الروداني حكيم الإسلام ومفخرة المغرب (1037هـ ـ 1094هـ)" لمؤلفه الدكتور مصطفى المسلوتي، ضمن سلسلة مشاهير علماء الغرب الإسلامي(5)، في (337 صفحة).

يتناول هذا الكتاب سيرة عَلَم من أعلام المغرب في القرن الحادي عشر الهجري، ألا وهو محمد بن سليمان الروداني (1037هـ ـ 1094هـ)، عالم  مدينة تارودانت الشهير. عاش في عصر عرف أزمات سياسية واجتماعية، ومع ذلك وجدناه يتغلّب على صعاب الحياة ويخوض ميدان الطلب والتحصيل حتى اكتسب معارف مُتنوعة واستقامت له مشاركة واسعة في عدد من العلوم إلى أن صار معدودا من العلماء المشاهير، أفَادَ الروداني أبناء بلده بعِلْمِه الغزير، وشمل عطاؤه في مجال تدريس العلم عددا من أهل البلاد التي رحل إليها كالحجاز والشام. فكان نموذجا للمغربي الجواد بعلمه، النبيل بأخلاقه.   

ولعل نشر سيرة الروداني تُشكِّل حلقة مهمة في سلسلة مشاهير علماء الغرب الإسلامي الهادفة إلى نشر محاسن نخبة جليلة المكانة والحضور في الحياة العلمية والأدبية بالبلاد المغربية، وإبراز نبوغ أبنائها في شتى مجالات المعرفة.   

وصاحب هذا الكتاب الدكتور مصطفى المسلوتي اجتهد في التنقيب عن أخبار الروداني وآثاره العلمية من خلال العديد من المصادر والمراجع المطبوعة والمخطوطة، فسبر أغوار سيرته ثم صاغها صياغة يمكن القول أنها كشفت جوانب وضّاءة من هذه الشخصية العلمية الفذة.



تلقيح العقول في فضائل الرسول صلى الله عليه وسلم لأبي عبد الله التميمي ق6هـ

تلقيح العقول في فضائل الرسول صلى الله عليه وسلم لأبي عبد الله التميمي ق6هـ

يعد الكتاب من نفائس الدواوين المؤلفة في السيرة النبوية، أورد فيه المصنف أغلب الأحاديث الواردة في فضائل رسول الله صلى الله عليه وسلم، بلغ مجموعها 581 حديثاً موزعة على 34 باباً.

خير البشر بخير البشر للعلامة ابن ظفر الصقلي (ت567هـ)

خير البشر بخير البشر للعلامة ابن ظفر الصقلي (ت567هـ)

تسابق العلماء إلى الكتابة في السيرة النبوية على اختلاف موضوعاتها وتشعب مباحثها، فمنهم من كتب في سرد أحداث السيرة، ومنهم من جعل كتابه خاصا بالشمائل المحمدية، ومنهم من كتب في الدلائل والمعجزات، ومنهم من أفرد التصنيف في المغازي والسرايا وغير ذلك من أنماط التصنيف.

 

مَنْ صَبَرَ ظفِرَ

مَنْ صَبَرَ ظفِرَ

 يتميّز هذا الكتاب عن كُتب السيرة النبوية المبكرة؛ بكونه تناول في مجمله أحداث العهد المكي، وسَرَدَ فيه تفاصيل الوقائع المرتبطة بمولده صلى الله عليه وسلم، ونشأته ومبعثه وهجرته؛ لا سيما المواقف التي ضحّى فيها رسولنا الكريم بالغالي والنّفيس في سبيل نشر رسالة رب العالمين.