الرباط وسلا
2 جمادى الأولى 1439 / 19 يناير 2018
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
05:59 07:29 12:43 15:25 17:49 19:07
إصدارات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث

تقيـيد في ختم الموطأ

تقيـيد في ختم  الموطأ

لشيخ الجماعة بالرباط العلامة المحدث محمد المكي البطاوري(ت1355هـ)

تقييد في ختم الموطأ، لشيخ الجماعة بالرباط العلامة المحدث محمد المكي بن محمد البطاوري (ت1355هـ)، تحقيق جمال القديم، نشر الرابطة المحمدية للعلماء- مركز الدراساتوالأبحاث وإحياء التراث  (سلسلة لطائف التراث (3))، (200ص)، 1430هـ/2009م.
ولا يخفى جلالة كتاب الموطأ للإمام مالك بن أنس الأصبحي رحمه الله، فهو بين كتب الحديث النبوي أشهر من نار على علم، ويكفي في الدلالة على فضله وعظيم منزلته تفضيله على سائر  كتب الحديث قبل ظهور صحيح الإمام البخاري، حتى قال الإمام الشافعي قولته المشهورة: ما في الأرض بعد كتاب الله كتاب أكثر صوابا من موطأ مالك بن أنس.
ومنذ أن اعتنق المغاربة المذهب المالكي وكتاب الموطأ يحظى عندهم بوافر العناية؛ إذ تداولوه بالرواية والإقراء، وعكفوا على شرحه ووضع التعاليق عليه، واهتموا بحفظه والاستشهاد بأحاديثه، واستمرت هذه العناية جيلا بعد جيل إلى وقتنا الحالي الذي أعلن فيه أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس عن ضرورة الاهتمام بالموطأ وأمر بطبعه من جديد  طبعة محققة متقنة.
واستمرارا لهذه العناية ارتأينا إدراج هذا التقييد في ختم الموطأ لشيخ الجماعة بمدينة الرباط وأعلم علمائها في زمانه الإمام المحدث الفقيه النحوي الأديب سيدي محمد المكي البطاوري(ت1337 هـ/1936م) ضمن منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء، وهو تقييد وضعه العلامة البطاوري بمناسبة انتهائه من إقراء كتاب الموطأ، وضمّنه شرح آخر حديث من أحاديث الموطأ وبيّن مناسبة الختم به، ثم أفاض في التعريف بالموطأ وكيفية تأليفه وسبب ذلك، وما ورد في التنويه بفضله والثناء عليه، ثم انتقل بعد ذلك لبيان فضل علم الحديث النبوي وشرف من اشتغل به، وفصّل رحمه الله القول في آداب طالب علم الحديث التي يتوجب عليه التحلي بها، وأورد في ختام تقييده مجموعة من الأدعية والأذكار التي يحسن ختم المجالس بها؛ تكفيرا لما يقع فيها من الخطأ والزلل، وبالرغم من وفرة المصادر التي تناولت التعريف بكتاب الموطأ فإنه يمكن الجزم أن هذا التقييد له ما يميزه بينها، من تنوع مواضيعه، وصحة نقوله، وقوة استدلالاته واستشهاداته، وإشراقة أسلوبه.
ولعلنا نشر هذا التقييد يشكل حلقة جديدة في عِقد العناية الخالدة بكتاب الموطأ، والتفاتة طيبة نحو خدمة تراث عالم شهير من علماء مدينة الرباط.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



أبو الخطَّاب ابن دحية الكلبي السبتي: الحافظ الرَّحَّال(ت633هـ)

أبو الخطَّاب ابن دحية الكلبي السبتي: الحافظ الرَّحَّال(ت633هـ)

صدر عن مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط كتاب أبو الخطَّاب ابن دحية الكلبي السبتي: الحافظ الرَّحَّال(ت633هـ)، تأليف د. أنس وجَّاج، سلسلة مشاهير علماء الغرب الإسلامي(3)، الطبعة الأولى: 1431هـ/2010م، في كتيب صغير يتكون من (190 صفحة).

مجلة مرآة التراث

مجلة مرآة التراث

سعيا إلى تعزيز قيم التشبث بالهوية والأصالة، بناء على أسس علمية تنبري الرابطة المحمدية للعلماء لإصدار مجلة مرآة التراث لتكون كاسمها؛ مرآة تعكس عراقة تراثنا الإسلامي المغربي وتكشف مناجم الجمال في موروثنا العلمي الغني بالقيم والمبادئ السامية، والأسس المعرفية الهادفة.

منظوم الدرر في شرح كتاب المختصر

منظوم الدرر في شرح كتاب المختصر

يعد الكتاب من أشهر الشروح وأبرزها التي اعتنت بمختصر أبي الحسن الطليطلي أحد مشاهير فقهاء المالكية بالأندلس في القرن الرابع الهجري.

إسهام مالكية المغرب الأقصى في القراءات وعلوم القرآن وانعكاس ذلك على الدرس الفقهي

إسهام مالكية المغرب الأقصى في القراءات وعلوم القرآن وانعكاس ذلك على الدرس الفقهي

صدر عن مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط، في كُتَيب من الحجم الصغير يتكون من (140 صفحة)،  كتاب إسهام مالكية المغرب الأقصى في القراءات وعلوم القرآن وانعكاس ذلك على الدرس الفقهي، تأليف العلامة الأستاذ الدكتور عبد الهادي حميتو، ضمن سلسلة دراسات وأبحاث(6) الطبعة الأولى: 1431هـ/2010م.