الرباط وسلا
20 رمضان 1437 / 26 يونيو 2016
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
03:26 05:15 12:35 16:15 19:47 21:20
إصدارات مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة

"الفقه والتصوف: هَمُّ الإصلاح ومقصد التخليق عند علي بن ميمون الغماري الفاسي (ت917هـ)"

"الفقه والتصوف: هَمُّ الإصلاح ومقصد التخليق عند علي بن ميمون الغماري الفاسي (ت917هـ)"

   صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة ضمن سلسلة مباحث السلوك (8)، كتاب: "الفقه والتصوف: هَمُّ الإصلاح ومقصد التخليق عند علي بن ميمون الغماري الفاسي (ت917هـ)". من تأليف: دة حكيمة شامي.

   إن مقاربةَ التراث المغربي الإسلامي، في غياب مراعاة التداخل بين العقيدة والفقه والتصوف، قد تفضي إلى أخطاء معرفية ومنهجية تجلت في شأن الكثير من الدراسات التي لم تستحضر هذا البُعْد في التتبّع والتحليل.

   ومن أبرز أعلام المغرب الذين كانوا أنموذجا حيا للتواشج المذكور: سيدي أبو الحسن علي بن ميمون الغماري الفاسي رحمه الله، دفين بيروت، المتوفى عام 917هـ، والذي كان مشروعه العلمي ذا منحى إصلاحي شمولي، حيث اعتنى بكل المناحي العبادية والعادية والاجتماعية التي كانت سائدة حينئذ، فانتقد الممارسات العبادية التي أفرغت من محتواها الروحي ومضمونها الحقيقي، واستنكر الأمراض النفسية والقلبية التي كانت تحدد علاقات المسلمين مع بعضهم، والتي أفسد مواردها ومصادرها العُجب والرياء... كما سعى المشروع الإصلاحي الميموني إلى توظيف العلوم الإسلامية، باعتبارها آلات فقط، لخدمة المقصد الأسنى والغاية الأسمى: إحياء دين الإسلام.

   لقد عالج علي بن ميمون رحمه الله موضوعي الفقه والفقر، فانتقد بشدة البدع والضلالات التي شابت هذين الموضوعين، مما جعله يميز بين الفقه والتفقه، والفقر والتفقر، معتبرا أن غربة الإسلام ناتجة عن خلل جعل الفقه تفقها، والفقر تفقرا، فانبرى، رضي الله عنه، لتحديد ضوابط علم التصوف الرباني، ووضع معالمه، وتصفية معينه، وإعادته إلى أصالته وبداهته كما كان عند رواده من أمثال: الجنيد، والجويني، والغزالي، وأبي الحسن الشاذلي، وابن عطاء الله السكندري، رضي الله عنهم أجمعين، كل ذلك في ربط وتجسير بعلم الفقه.

   ويأتي هذا الكتاب لتسليط الضوء على الأبعاد سالفة الذكر، عند عَلَمٍ رفع لواء الإصلاح في القرن العاشر وخدم الإسلام والمسلمين، وذلك من خلال مسائلة المصادر الميمونية التي ما يزال أغلبها مخطوطا حبيس رفف الخزائن.

 

 

 

 



مُبْصِر المُتشوِّف على منتخب التصوف

مُبْصِر المُتشوِّف على منتخب التصوف

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة بوجدة التابع للرابطة المحمدية للعلماء، ضمن سلسلة مأثورات السلوك (1)، كتاب: مبصر المتشوف على منتخب التصوف للعلامة الشيخ محمد مصطفى ماء العينين بن الشيخ محمد فاضل بن مامين (ت 1328ھ/1910م)، بتحقيق: محمد الظريف ومحمد عيناق، في طبعته الأولى 2010م، وقد تزامن هذا الإصدار مع الاحتفال بالذكرى المئوية لوفاة الشيخ العلامة المفخرة محمد فاضل بن مامين ماء العينين والد المؤلف رحمهما الله تعالى.

رسائل الشيخ محمد الحراق في التصوف

رسائل الشيخ محمد الحراق في التصوف

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة  ضمن سلسلة مأثورات السلوك (5 كتاب:  "رسائل الشيخ محمد الحراق في التصوف" دراسة وتحقيق: محمد رشيد اكديرة

إن الرسائل الصوفية الحراقية محورية في بيانِ المعالم الكبرى التي تُميز التصوف المغربي في كليته، وفي بيان أصوله الدينية التي يقوم عليها، هذا فضلاً عن كونها من عيون أدب التوجيه التربوي الخلقي؛ بسبب تحقيقها لأدبية النص الرسالي، وبلاغة التأثير والإقناع.

شعر التصوف في المغرب خلال القرن13 ﻫ/ 19م: تفاعل بين الكتابة والسلوك

شعر التصوف في المغرب خلال القرن13 ﻫ/ 19م: تفاعل بين الكتابة والسلوك

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة  ضمن سلسلة مباحث السلوك (7)، كتاب: "شعر التصوف في المغرب خلال القرن13 ﻫ/ 19م: تفاعل بين الكتابة والسلوك" للدكتور: عبد الوهاب الفيلالي.

مولاي عبد السلام بن مشيش (ت626ھ): القطب الرباني

مولاي عبد السلام بن مشيش (ت626ھ): القطب الرباني

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة بوجدة، ضمن سلسلة: طائفة من الأمة في عددها الثاني، كتاب: مولاي عبد السلام بن مشيش (ت626ھ): القطب الرباني، لمؤلفه: الأستاذ عبد الصمد العشاب، المندرج في باب التعريف برجالات الولاية والصلاح في بلدنا المغرب، تأسيا بسيرهم، واقتداء بآثارهم الطيبة التي ما يزال أريجها ينتقل من جيل إل جيل، ومن عصر إلى عصر.