الرباط وسلا
2 جمادى الأولى 1439 / 19 يناير 2018
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
05:59 07:29 12:43 15:25 17:49 19:07
إصدارات مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة

كتاب: "أزهار الكمامة في أخبار العمامة"

كتاب: "أزهار الكمامة في أخبار العمامة"

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة ضمن سلسلة مأثورات السلوك (8)، كتاب: "تراث المغاربة في سمياء اللباس النبوي" أزهار الكمامة في أخبار العمامة لأبي العباس أحمد بن محمد المقري (ت1041هـ)" دراسة وتحقيق: د. بدر المقري

فقد رسخ أبو العباس أحمد المقري (986هـ/ 1041هـ)، مفخرة المغرب على عهدالسعديين، نعائم علم الشمائل والحقوق النبوية، فاستقامت دعائمه مبنى ومعنى.

ولما كان أبو العباس المقري، قد قاد في "أزهار الكمامة في أخبار العمامة"، موضوع اللباس النبوي فانقاد، ورامه فأصابه، فلأنه استكفاه باعتبار اللباس النبوي علامة مميزة ثقافيا وحضاريا.

ومن ثم كان الأردّ على المتلقي، أخذ "أزهار الكمامة" بأطباقها وأعلاقها، في مشهد الرؤية المتكاملة للوجود، المستجيبة لخطاب الوحي، استقصاء واستيعابا.


 

 

 

 



المُرقي في مناقب القطب سيدي محمد الشرقي

المُرقي في مناقب القطب سيدي محمد الشرقي

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة  ضمن سلسلة مأثوراث السلوك (9)، كتاب: المُرقي في بعض مناقب القطب سيدي محمد الشرقي.

منهج الإمام الجنيد في السلوك وخصائص الممارسة الصوفية بالمغرب

منهج الإمام الجنيد في السلوك وخصائص الممارسة الصوفية بالمغرب

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة  ضمن سلسلة مباحث السلوك (4)، كتاب: "منهج الإمام الجنيد في السلوك وخصائص الممارسة الصوفية بالمغرب" للباحثين بالمركز: دة. ربيعة سحنون و ذ. طارق العلمي

"الفقه والتصوف: هَمُّ الإصلاح ومقصد التخليق عند علي بن ميمون الغماري الفاسي (ت917هـ)"

"الفقه والتصوف: هَمُّ الإصلاح ومقصد التخليق عند علي بن ميمون الغماري الفاسي (ت917هـ)"

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة  ضمن سلسلة مباحث السلوك (8)، كتاب: "الفقه والتصوف: هَمُّ الإصلاح ومقصد التخليق عند علي بن ميمون الغماري الفاسي (ت917ه)". من تأليف: دة حكيمة شامي.

 

التصوف بين المُدارسة والممارسة

التصوف بين المُدارسة والممارسة

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة، ضمن "سلسلة: مباحث السلوك" (1)،  كتاب: "التصوف بين المدارسة والممارسة" للدكتور إسماعيل راضي، وقد جاء الكتاب مساهما في تثبيت معالم التصوف السني عند الدارس والممارِس، ومبرزا مبادئه وأسسه، ومبينا جملة من الإشكالات التي قد يستشكلها غير المتخصص، فتؤدي إلى ضبابية الرؤية للمنهج الصوفي باعتباره منهجاً روحياً إسلامياً أصيلاً؛ ومما يضفي على الكتاب قيمة خاصة، كون المقاربة المعتمدة فيه ظافرة بين المنهج الفقهي التأصيلي، والمنهج التاريخي.

ويمثل الكتاب إضافة مفيدة إلى صرح ما يكفل للناس استمرار صلتهم بقيمهم الدينية والروحية، وتمسكهم بأصول هويتهم ومقومات حضارتهم الإسلامية.