الرباط وسلا
29 جمادى الأولى 1438 / 26 فبراير 2017
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
05:32 06:57 12:45 15:53 18:25 19:39
إصدارات مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة

كتاب: "شرح قصيدة أبي مدين «ما لذة العيش إلا صحبة الفقرا...» لابن عطاء الله السكندري

كتاب: "شرح قصيدة أبي مدين «ما لذة العيش إلا صحبة الفقرا...» لابن عطاء الله السكندري

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة ضمن سلسلة مأثورات السلوك (7)، كتاب: "شرح قصيدة أبي مدين «ما لذة العيش إلا صحبة الفقرا...» لابن عطاء الله السكندري (709 هـ)"، تحقيق و دراسة: أ.د. محمد مصطفي منصور، الأستاذ بكلية دار العلوم- جامعة الفيوم.

يتميز الشرح الصوفي لقصيدة أبي مدين الغوث الشهيرة «ما لذة العيش إلا صحبة الفقرا» بكونه صادرا عن صوفي شاذلي كبير اشتهر بتمكنه في باب التربية والسلوك تشهد عليه حكمه التي لقيتها الأمة بالقبول فعرفت هي بذاتها شروحا متنوعة عبر القرون وإلى اليوم.

وقصيدة أبي مدين الغوث تندرج في صنف النصوص ذات النفس التوجيهي والعملي الذي يعين مريدي السلوك في سيرهم وتزكيتهم لنفوسهم، وهو نوع من الخطاب الذي عني بكل ما تحته عمل من قيم وأخلاق، واستنكف عن الخوض في الحقائق لأن الأصل هو إصلاح الخلائق.

إن النص الصوفي باعتباره تعبيرا عن تجارب روحية وسلوكية قد تميز خطابه بالإشارية التي تستلزم التأويل، ولذلك فإن التراث الصوفي يحفل بالشـروح العديدة للنص الواحد، ومنها قصيدة الشيخ سيدي أبي مدين دفين تلمسان، وتحقيقا لهذا الشرح قدم فيه الأستاذ الدكتور محمد مصطفي منصور تقويما للتحقيقات السابقة، وهو عمل علمي مرغوب فيه من أجل البلوغ إلى نص أقرب إلى الأصل الذي أراده له صاحبه، ويكون حافزا علميا على استئناف النظر في كثير من الأحكام بخصوص التراث الصوفي.

 

 

 



التصوف بين المُدارسة والممارسة

التصوف بين المُدارسة والممارسة

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة، ضمن "سلسلة: مباحث السلوك" (1)،  كتاب: "التصوف بين المدارسة والممارسة" للدكتور إسماعيل راضي، وقد جاء الكتاب مساهما في تثبيت معالم التصوف السني عند الدارس والممارِس، ومبرزا مبادئه وأسسه، ومبينا جملة من الإشكالات التي قد يستشكلها غير المتخصص، فتؤدي إلى ضبابية الرؤية للمنهج الصوفي باعتباره منهجاً روحياً إسلامياً أصيلاً؛ ومما يضفي على الكتاب قيمة خاصة، كون المقاربة المعتمدة فيه ظافرة بين المنهج الفقهي التأصيلي، والمنهج التاريخي.

ويمثل الكتاب إضافة مفيدة إلى صرح ما يكفل للناس استمرار صلتهم بقيمهم الدينية والروحية، وتمسكهم بأصول هويتهم ومقومات حضارتهم الإسلامية.

"الفقه والتصوف: هَمُّ الإصلاح ومقصد التخليق عند علي بن ميمون الغماري الفاسي (ت917هـ)"

"الفقه والتصوف: هَمُّ الإصلاح ومقصد التخليق عند علي بن ميمون الغماري الفاسي (ت917هـ)"

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة  ضمن سلسلة مباحث السلوك (8)، كتاب: "الفقه والتصوف: هَمُّ الإصلاح ومقصد التخليق عند علي بن ميمون الغماري الفاسي (ت917ه)". من تأليف: دة حكيمة شامي.

 

الإلمام والإعلام بنفثة من بحور علم ما تضمنته صلاة القطب مولانا عبد السلام

الإلمام والإعلام بنفثة من بحور علم ما تضمنته صلاة القطب مولانا عبد السلام

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة  ضمن سلسلة مأثورات السلوك (3)، كتاب:  "الإلمام والإعلام بنفثة من بحور علم ما تضمنته صلاة القطب مولانا عبد السلام –ابن مشيش-" لابن زكري الفاسي، المتوفى سنة 1144هـ/1732م، بدراسة وتحقيق: د. محمد علوي بنصر.

تجليات الاعتقاد والانتقاد في التصوف المغربي: قراءة في تجربة العلامة أحمد سكيرج

تجليات الاعتقاد والانتقاد في التصوف المغربي: قراءة في تجربة العلامة أحمد سكيرج

يندرج هذا العمل الذي صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة ضمن "سلسلة: مباحث السلوك" (2)، حول خطاب التصوف بالمغرب بين الاعتقاد والانتقاد من خلال الشيخ أحمد بن العياشي سكيرج رحمه الله، والذي أراد من خلاله الدكتور عبد الصمد غازي أن يحقق هذا التوق العلمي الذي يروم إعادة الاعتبار لجزء حيوي من تراثنا وذاكرتنا.