الرباط وسلا
9 محرم 1440 / 19 شتنبر 2018
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
05:44 07:10 13:26 16:50 19:33 20:48
إصدارات مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوت العقدية

شرح عقيدة مالك الصغير ابن أبي زيد القيرواني (ت.386هـ)

شرح عقيدة مالك الصغير ابن أبي زيد القيرواني (ت.386هـ)

شرح عقيدة مالك الصغير ابن أبي زيد القيرواني (تـ386هـ)، للقاضي عبد الوهاب بن نصر بن علي التغلبي البغدادي (تـ422هـ)، دراسة وتحقيق: محمد بوخبزة- وبدر العمراني، ضمن سلسلة ذخائر التراث الأشعري(2)، في جزء واحد من الحجم المتوسط، في 344 صفحة.

وتمثل عقيدة ابن أبي زيد القيرواني التي صدر بها رسالته الفقهية في العبادات، أشهر وأوثق العقائد السنية التي اعتمدها المغاربة في قرون الإسلام الأولى لتحصين اعتقادهم والرد على الشبه والأهواء الزائغة، وقد احتفى بها أهل العلم، فاعتنوا بها تدريسا وشرحا وتعليقا، ومن أهم شروحها شرح القاضي عبد الوهاب هذا، الذي يعد من أوائل الشروح، وقد اهتم به العلماء أيما هتمام، بحيث بيعت أول نسخة منه بمائة مثقال ذهبا.

وهو شرح امتاز بالوضوح لما تضمنه من غرر الأدلة، وسواطع البراهين، وقواطع الحجج في الرد على المخالفين والمبتدعين، على منهج قدماء الأشاعرة المالكية.



ثلاث عقائد أشعرية

ثلاث عقائد أشعرية

 مما لا شك فيه أن «علم التوحيد» هو أشرف العلوم، لتعلقه بمعرفة ذات الله تعالى وصفاته وأفعاله، وما يجب في حقه سبحانه وما يستحيل وما يجوز، وكذا معرفة ما يجب في حق الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام وما يستحيل وما يجوز، ناهيك عن الأمور الأخروية التي أخبر بها الشرع المبين، والتي انتظمت لدى علماء الكلام فيما يُعْرَف بــ (السمعيات).
ومن هذا المنطلق، اجتهدت الرابطة المحمدية للعلماء في الاعتناء بهذا العلم بنشر النصوص التي انتظمت مباحثه وقضاياه دون تطويل ممل، ولا إيجاز مخل، فأسهمت في إشاعة العقيدة الأشعرية السنية، وترسيخ قناعاتها الإيمانية في النفوس.

تقنية التعامل مع الكتاب المخطوط

تقنية التعامل مع الكتاب المخطوط

كتاب جديد صدر عن مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية التابع للرابطة المحمدية للعلماء بتطوان تحت عنوان: "تقنية التعامل مع الكتاب المخطوط" (مخطوط العقيدة نموذجا)، للدكتور: خالد زهري الباحث المتخصص بالخزانة الحسنية بالرباط.

الوسطية مشروعا لتدبير الاختلاف عند أبي الحسن الأشعري

الوسطية مشروعا لتدبير الاختلاف عند أبي الحسن الأشعري

صدر حديثا كتاب: ''الوسطية مشروعا لتدبير الاختلاف عند أبي الحسن الأشعري'' ـ المبررات والمظاهر والأسباب ـ ضمن سلسلة الندوات والمحاضرات التي ينظمها مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية بتطوان التابع للرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب.

جهود المغاربة في خدمة المذهب الأشعري

جهود المغاربة في خدمة المذهب الأشعري

صدر مؤخرا عن مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية بتطوان التابع للرابطة المحمدية للعلماء كتاب "جهود المغاربة في خدمة المذهب الأشعري"، وهو تدوين لأعمال الندوة العلمية التي نظمها المركز بكلية أصول الدين بتطوان يوم الأربعاء21جمادى الثانية1432هـ الموافق لـ25 ماي 2011م، والتي تهدف في إطار مشروع مركز أبي الحسن الأشعري الفكري إلى الكشف عن دور علماء المغرب في خدمة عقيدة أهل السنة، ومدى إسهامهم في الدرس العقدي بالغرب الإسلامي، عبر مختلف أطوار تاريخه في هذه الربوع المباركة من العالم الإسلامي، وذلك بتجلية هذه المعاني، وتعديتها وتقريبها للناس، بأسلوب ميسّر، لا ينفك في أصوله وكلّياته عن البحث المعمّق الرصين المؤسس على كتاب الله عز وجل، وسنة مصطفاه صلى الله عليه وسلم، وفهوم المجتبين من علماء هذه الأمة الوسط. وهي جهود بادية للعيان من خلال مساهماتهم فيما صنفوه من مصنفات تجمع ما بين نظم ونثر وشرح وتلخيص وحاشية، مراعاة لأصناف المتلقين ومسايرة لمستوياتهم العلمية والفكرية.