الرباط وسلا
10 محرم 1440 / 20 شتنبر 2018
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
05:44 07:10 13:26 16:50 19:33 20:48
إصدارات مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة

شعر التصوف في المغرب خلال القرن13 ﻫ/ 19م: تفاعل بين الكتابة والسلوك

شعر التصوف في المغرب خلال القرن13 ﻫ/ 19م: تفاعل بين الكتابة والسلوك

     صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة  ضمن سلسلة مباحث السلوك (7)، كتاب: "شعر التصوف في المغرب خلال القرن13 ﻫ/ 19م: تفاعل بين الكتابة والسلوك" للدكتور: عبد الوهاب الفيلالي.

    يندرج هذا العمل في سلك الدراسات الأدبية الصوفية المتميزة بالتزامها بالسياق التداولي الصوفي منطلقا وأساسا لبناء ذاتها، وعيا بضرورة التزام الدراسة بالمتن المدروس، ومراعاتها لمرجعياته ومختلف مكوناته وآليات اشتغاله وعناصر تشكله، مرسلا ومتلقيا ونصا وسياقا، سعيا جهد الإمكان إلى بلوغ معناه المتعالي واستكناه حقيقته.

  في أفق هذا التصور يبني صرح هذه الدراسة دالا مدلوله تفاعل الكتابة والتجربة الصوفية تفاعل تناسب وتوازي، يصل حد التماهي فيصدق القول: الكتابة الصوفية هي التجربة الصوفية، ذلك أن الصوفي لا يصدر في فعل الكتابة إلا عن تجربته وسلوكه الصوفي، وكتابته لا تكون مجرد تعبير عن هذه التجربة السلوكية بقدر ما تكون هي عينها.

  بناء على هذه القناعة وعلى البعد المنهجي التفاعلي المستخلص منها، تربت هذه الدراسة رحلة سفرية متفاعلة مع تجربة السلوك والكتابة عند أهل التصوف المغاربة عامة ومنهم أبناء القرن 13هـ/ 19م خاصة، بدء مما عبر عنه صاحب الكتاب بـ"تجربة التحفيز والتلقي"، مرورا بـ"تجربة التأهيل والترقي"، وصولا إلى "تجربة الإنجاز والتحقق".

  نعم، ذلكم هو مسار التجربة الصوفية ومسار الكتابة الصوفية الحاملة لها والمفصحة عنها، طمح صاحب هذا العمل كشفه كشف التزام بالتجربة والكتابة والعلاقة التفاعلية القائمة بينهما قيام تناسب وتماهي.



العدد الأول من مجلة قوت القلوب

العدد الأول من مجلة قوت القلوب

صدور العدد الأول من مجلة قوت القلوب

ويتمحور حول :الإجتهاد العلمي لصوفية المغرب

ويتضمن العدد حوارا مع المفكر المغربي د. عبد المجيد الصغير، حول قضايا تهم التصوف والعلوم الإسلامية والمجتمع.

إضافة إلى ملفات: أبحاث ودراسات، كنوز التراث، شهادات وإنجازات

"الفقه والتصوف: هَمُّ الإصلاح ومقصد التخليق عند علي بن ميمون الغماري الفاسي (ت917هـ)"

"الفقه والتصوف: هَمُّ الإصلاح ومقصد التخليق عند علي بن ميمون الغماري الفاسي (ت917هـ)"

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة  ضمن سلسلة مباحث السلوك (8)، كتاب: "الفقه والتصوف: هَمُّ الإصلاح ومقصد التخليق عند علي بن ميمون الغماري الفاسي (ت917ه)". من تأليف: دة حكيمة شامي.

 

صدور الطبعة الثانية من كتاب: "التصوف بين المدارسة والممارسة" نسخة مزيدة ومنقحة

صدور الطبعة الثانية من كتاب: "التصوف بين المدارسة والممارسة" نسخة مزيدة ومنقحة

فبعد صدور الطبعة الأولى من هذا الكتاب، ونظراً لِـمَا لَقِيَـتْهُ من استحسان في نفوس أولي الألباب والتذكار، ومن قبول واسع لدى أولي الأفئدة والأبصار، ومن اهتمام كبير لدى أهل الاختصاص والاستبصار، هاهي الطبعة الثانية أقدمها بعد نفاذ الطبعة الأولى -بحمد الله-، آملا أن ترفع الغيوم وتزيل الضباب عن فقه القلوب وطريق السير والسلوك إلى الله عز وجل.

أعمال الندوة العلمية الدولية

أعمال الندوة العلمية الدولية

اضطلعت المؤسسات العلمية العريقة عبر تاريخ الإسلام، بخدمة التصوف الإسلامي باعتباره منهجا روحيا تربويا سلوكيا، ومرتبة أساسية من مراتب الدين الحنيف، وقد شملت هذه الخدمة هذا المسلك الكريم : مفهوما، وتأصيلا، وتنزيلا، وواقعا، ورجالا، من خلال مصنفات طبقت شهرتها الآفاق، وشكلت قطب الرحى في الدراسات الإسلامية العريقة والمعاصرة...