الرباط وسلا
3 ربيع الأول 1439 / 22 نونبر 2017
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
05:33 07:03 12:18 15:01 17:25 18:43
إصدارات مركز ابن البنا المراكشي للبحوث والدراسات في تاريخ العلوم في الحضارة الإسلامية

عن العدد الأول من مجلة الدليل

عن العدد الأول من مجلة الدليل

في خطوة مباركة، في سبيل تنمية البحث العلمي و تعزيز التواصل بين الباحثين في مجال اختصاصه أصدر مركز ابن البناء المراكشي العدد الأول من مجلة الدليل. تم اختيار ملفاً للعدد :العلوم الإسلامية و النظر الابستمولوجي، و هو أمر يجد مشروعيته في كون النظر الابستمولوجي و المنهجي  يسبق أي اشتغال على العلوم و تاريخها، إسلامية كانت أو غير إسلامية.

تحت عنوان الدليل و ما إليها افتتح الدكتور أحمد عبادي الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء العدد الأول، و قد تضمنت هذه الديباجة عرضاً لأهم الإشكالات التي يطرحها الخوض في موضوع تاريخ العلوم عند  المسلمين  و دواعيه و آفاقه. حيث أشار إلى أن أهم ما يُعقِّد المهمة أمام الباحثين هو واقع الفصام الذي يعاني منه نظام المعرفة في العالم الإسلامي، بين الدراسات الأدبية التي أدخلت العلوم الشرعية تحتها من جهة، و بين الدراسات العلمية من جهة أخرى، مما يدعو، وبإلحاح شديد، إلى المصالحة بين أهل الفقه و الدراسات الأدبية  و تاريخهم الذي يشهد أن الفقه الشرعي لم يستغن يوماً عن علوم الطبيعة و الريَّاضة،  ولا كانت هذه بدورها مستغنية عن علوم الشريعة و الفقه. ثم يقف السيد الأمين العام مقام التوجيه ووضع الأهداف التي ترومها "الدليل" و المركز الذي تصدر عنه، و أهمها: مواكبة الباحثين و طلبة العلم لتيسير استلهام تاريخنا العلمي أمامهم، و رصد إسهامات علمائنا و نفض الغبار عن تراثنا العلمي المخطوط، بل و توسيع دائرة البحث الابستمولوجي ليشمل العلوم النقلية، و إنشاء بنك معلومات و الوثائق المتخصصة في هذا الشأن لتسهيل وصول المعلومة إلى الباحثين، و غير ذلك من الأهداف و الوسائل التي تخدمها .

ثم في كلمة العدد يثنِّي الدكتور إدريس نغش الجابري مدير مركز ابن البنا المراكشي بلَفت النَّظر إلى غياب العلوم المتعددة التي أنتجها المسلمون، من تاريخ العلوم واهتماماته، رغم ظهور النشرات المتتالية و المتكاثرة لتراث المسلمين في الغرب منذ زمن مبكر؛ حيث إن الدراسات المُتعلِّقة بالعلوم و تاريخها أغفلت عشرة قرون من تاريخ العلم على أرض الإسلام؛ إذ لولا رجال منصِفون من المستشرقين و صابرون من هذه الأمة لانطمست تلك المعالم و ضاع ذلك الجُهد.

ثُمَّ إن الإشكال الأعقد – كما يرى الدكتور نغش الجابري - أن المشتغلين بالعلوم الإسلامية اليوم أنفسُهم ليسواْ أكثر وعياً بهذا التراث من غيرهِم، و ليس لهم إلمام بالمناهج المعتمدة، و القضايا المطروحة في تاريخ العلوم و فلسفتها، والحال أن هذا التاريخ فقير بدون المادة العلمية الإسلامية؛ فقير مفهوميّاً و منهجيّاً، بالقدر الذي تحتاج فيه العلوم الإسلامية إلى الانفتاح على تاريخ العلوم لتُغنيَّه من فقره، و تُجدِّد ذاتها و رجالها، و ذلك هدف مركز ابن البنا ثُمَّ مجلة الدليل بالتَّبع له.

احتوى العدد الذي بين أيدينا على مقالات علمية رصينة، و إسهامات متنوعة لجِلَّةٍ من العلماء و الباحثين؛ حيث نجد في قسم ملف العدد: مقالاً للدكتور ماهر عبد القادر علي من جامعة الإسكندرية، تحت عنوان: مدخل علمي في الأصول النَّظرية لدراسة العلم العربي، ثُم مقال للدكتور نغش الجابري مدير مركز ابن البنا في موضوع: العلوم الإسلامية و مدخل الإبستمولوجيا و تاريخ العلوم، بينما اختار الدكتور محمود الحمزة، من أكاديمية العلوم بموسكو عرض منهج جديد حول تاريخ العلم العربي عنوانه: حول تاريخ العلم العربي بمنهج جديد.

ثم قِسم دراسات علمية كتب فيه الدكتور جمعة ضميرية، من جامعة الشارقة عن: الفكر العلمي في الإسلام، و الأستاذة نبيلة عبد المنعم داود عن: الموسوعات العربية الإسلامية مصدراً لتاريخ العلوم الإسلاميَّة. و نجد في زاوية شخصيات علمية سيرة علمية و خلاصة بيوببلوغرافية، عن العلَّامة رشدي راشد،  أعدها الدكتور نغش الجابري، ثمَّ تضمنت زاوية متون علمية عرضاً عن: كتاب تلخيص أعمال الحساب لابن البناء المراكشي، أعده الباحث بالمركز عبد العزيز النقر.

 ثمَّ كتب الباحث محمد السَّقال في زاوية قراءات: تاريخ العلم العربي من خلال "فجر العلم الحديث" لتوبي هاف. و في أعلام من التراث العلمي نَجِد عرضاً  تحت عنوان: ابن البنا و وراقيَّة جامعة لمؤلفاته، أعدته مجموعة البحث في مركز ابن البنا، كما أعدت نفس المجموعة دراسة عن: مفهوم العلم في التراث العربي الإسلامي، الذي تضمنته زاوية مفردات علمية. و في ختام هذا العدد نجد في نصوص مترجَمة: مقدِّمة كتاب الجامع لمفردات الأدوية والأغذيَّة لابن البيطار، أعدها الأستاذ حسن نغش.

قام بتلخيص مواد هذا العدد: د. عزيز أبو شرع



دراسة في كتابي "عمدة الطبيب" لأبي الخير الاشبيلي و"حديقة الأزهار" للوزير الغساني

دراسة في كتابي "عمدة الطبيب" لأبي الخير الاشبيلي و"حديقة الأزهار" للوزير الغساني

صدر مؤخرا عن مركز ابن البنا المراكشي للبحوث والدراسات في تاريخ العلوم في الحضارة الإسلامية، التابع للرابطة المحمدية للعلماء كتاب للباحث الدكتور جمال بامي بعنوان : "دراسة في كتابي "عمدة الطبيب" لأبي الخير الاشبيلي و"حديقة الأزهار" للوزير الغساني: هاديات من التراث لتطوير علم النبات الطبي بالمغرب": طبع وتوزيع دار أبي رقراق للنشر، ط 1، 2012، 182 صفحة من الحجم المتوسط.