الرباط وسلا
3 ربيع الأول 1439 / 22 نونبر 2017
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
05:33 07:03 12:18 15:01 17:25 18:43
إصدارات مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة

الإشادة والمنة بعناية الصوفية بعلم الحديث والسنة

الإشادة والمنة بعناية الصوفية بعلم الحديث والسنة

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة بوجدة، ضمن سلسلة: مباحث السلوك في عددها الثالث، كتاب: الإشادة والمنة بعناية الصوفية بعلم الحديث والسنة، للباحث بالمركز ذ. مصطفى بوزغيبة. ويأتي هذا الكتاب لتبيان جهود الصوفية في خدمة علم الحديث النبوي الشريف والسنة النبوية، حيث تم الوقوف عند حقيقة جهود الصوفية وعملهم الحثيث، من أجل الحفاظ على السنة النبوية، بتدريسها ونشرها والاجتهاد للتحقق بها ظاهرا وباطنا.

فالناظر إلى كتب التراجم والسير والطبقات...، يلحظ الكثير من النصوص الدفينة والثمينة، التي تحتاج إلى بعثها وجمعها وتنسيقها، من أجل نشر عظمة الملَّة الإسلامية وقوتها، وفضلها على الإنسانية جمعاء.

وقد ساهم الصوفية بجانب العلماء والمحدثين، في بناء هذا الصرح من خلال أعمال عظيمة، ومآثر جليلة خلدها التاريخ، ومن تلكم الأعمال الكبيرة جهودهم في خدمة علم الحديث النبوي الشريف والسنة النبوية المطهرة، حيث أثمرت جهودهم وأينعت، وما تزال إلى يومنا هذا بالدرس والتدريس والتأليف...

 



دلائل الخيرات مترجم إلى الفرنسية

دلائل الخيرات مترجم إلى الفرنسية

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة بوجدة، ضمن سلسلة الكتب المترجمة (2)، كتاب: دلائل الخيرات، مترجم إلى اللغة الفرنسية، بتعاون مع مؤسسة التصوف بموريال، كندا.

أعمال الندوة العلمية الدولية

أعمال الندوة العلمية الدولية

اضطلعت المؤسسات العلمية العريقة عبر تاريخ الإسلام، بخدمة التصوف الإسلامي باعتباره منهجا روحيا تربويا سلوكيا، ومرتبة أساسية من مراتب الدين الحنيف، وقد شملت هذه الخدمة هذا المسلك الكريم : مفهوما، وتأصيلا، وتنزيلا، وواقعا، ورجالا، من خلال مصنفات طبقت شهرتها الآفاق، وشكلت قطب الرحى في الدراسات الإسلامية العريقة والمعاصرة...

جُنة المريد دون المَريد، للكنتي، دراسة وتحقيق

جُنة المريد دون المَريد، للكنتي، دراسة وتحقيق

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة Kضمن سلسلة مأثورات السلوك (2)، كتاب: "جُنة المُريد دون المَريد" للشيخ محمد بن المختار الكنتي، المتوفى سنة 1826م/1242ه، بدراسة وتحقيق: د. محمد المهداوي.

والكتاب يعتبر من نفائس التراث الصوفي، وقد ألفه صاحبه بقصد إبراز معالم المنهج التربوي الصوفي السني، على مذهب السلف الصالح من الصوفية، كالإمام أبي القاسم الجنيد المتوفى سنة 297 هـ.

وتتجلى أهمية الكتاب في تصحيح مجموعة من المفاهيم حول التصوف الأصيل، وفي ما حوته مباحثه من معارف وفوائد هامة، في الحفاظ على جوهر التصوف النقي.

التصوف بين المُدارسة والممارسة

التصوف بين المُدارسة والممارسة

صدر عن مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة، ضمن "سلسلة: مباحث السلوك" (1)،  كتاب: "التصوف بين المدارسة والممارسة" للدكتور إسماعيل راضي، وقد جاء الكتاب مساهما في تثبيت معالم التصوف السني عند الدارس والممارِس، ومبرزا مبادئه وأسسه، ومبينا جملة من الإشكالات التي قد يستشكلها غير المتخصص، فتؤدي إلى ضبابية الرؤية للمنهج الصوفي باعتباره منهجاً روحياً إسلامياً أصيلاً؛ ومما يضفي على الكتاب قيمة خاصة، كون المقاربة المعتمدة فيه ظافرة بين المنهج الفقهي التأصيلي، والمنهج التاريخي.

ويمثل الكتاب إضافة مفيدة إلى صرح ما يكفل للناس استمرار صلتهم بقيمهم الدينية والروحية، وتمسكهم بأصول هويتهم ومقومات حضارتهم الإسلامية.