الرباط وسلا
20 رمضان 1440 / 26 ماي 2019
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
03:32 05:17 12:29 16:09 19:34 21:04

«التأويل والمنهج: القراءة الأخرى للنص الديني» ملف العدد الجديد لمجلة «التأويل»

«التأويل والمنهج: القراءة الأخرى للنص الديني» 
ملف العدد الجديد لمجلة «التأويل»

صدر مؤخراً عن الرابطة المحمدية للعلماء العدد الرابع (شوال 1439هـ/يوليوز 2018م) من مجلة «التأويل» العلمية المحكمة التي تُعنى بالدراسات القرآنية التأويلية.

وقد ناقشت مجلة «التأويل» في ملف عددها الرابع موضوع: «التأويل والمنهج: القراءة الأخرى للنص الديني»، والذي ضمّ مجموعة من الدراسات العلمية الرصينة والمتنوعة؛ التي خطتها أقلام مجموعة من الأساتذة الباحثين في مجال الدراسات القرآنية، واللغوية، والفلسفية، وقضايا الترجمة والتأويل.



أما فاتحة التأويل لهذا العدد جاءت بعنوان: «التأويل والمنهج وإشكالية الوجهة» لفضيلة الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، الأستاذ الدكتور أحمد عبادي.

وقد جاءت دراسات «محور» هذا العدد على الشكل التالي:
•    «الوحي والعالم وسؤال الوجهة» للدكتور أحمد عبادي.
•    «الوجهة والمرجعية» للدكتور رضوان السيد.
•    «نظرية النص والتأويل: المقاربة الهرمينوطيقية للنص عند بول ريكور» للدكتور مصطفى العارف.
•    «نظرية السياق اللغوي ونقد المجاز التفسير الحرفي للقرآن وأزمة العلاقة بين اللغة والعقيدة» للدكتور عبد الحكيم أجهر.
•    «الهيرمينوطيقا: فلسفة ومنهج: منعطف دلتاي» للدكتور حاتم أمزيل.

وقد تضمنت نافذة «دراسات قرآنية» دراستين:
الدراسة الأولى؛ للدكتورة أسماء موسى «توجيه المعنى عند اللغويين، وأثره في فهم النص القرآني: ابن هشام الأنصاري (ت761هـ) أنموذجا»، والدراسة الثانية؛ للدكتور علي بن مبارك «من قضايا تأويل النصّ القرآني عند الشيخ محمّد الفاضل ابن عاشور (1390هـ)».

أما نافذة «دراسات تأويلية» فقد تضمنت دراستين؛ الأولى جاءت بعنوان: «هيرمينوطيقا الصورة في النص الصوفي محي الدين بن عربي، المايستر إكهرت، نيكولا الكوزي» للدكتور محمد شوقي الزين، والثانية جاءت بعنوان: «النقد الديني للنصوص الأدبية: الرؤية المنهجية وآليات التأويل» للدكتور محمد المريني.

وتضمّنت نافذة «آفاق ومتابعات» دراسة للدكتور زهير الخويلدي بعنوان: «من حد التأويل إلى الهرمينوطيقا».
كما ضمّت النافذة تقريراً من وحي الندوة الدولية: «الوحي والعالم: جدلية مرجع الوجهة ومرجع الحركة في عالم متغير» للأستاذ مصطفى اليربوعي، بالإضافة إلى «عروض مختصرة وأنباء التأويل» للأستاذة فاطمة المنير.

وأخيراً؛ اشتملت نافذة «مراجعات» على ثلاث دراسات، وهي كالآتي:
•    «مسَاراتُ الهِرمينُوطِيقَا: من اللاَّهُوت إلى تشْكِيلِ النَّسَقِ الفَلسفِيِّ» للأستاذ عادل بوحوت.
•    «فلسفات اللاهوت المسيحي الحديث والتعددية الدينية» للدكتور محمد بنتاجة.
•    «تأويل القرآن وترجمته: أية علاقة؟ ترجمات معاني القرآن إلى الفرنسية أنموذجا» للأستاذ محمدن بابا أشفغ.

بيانات مجلة «التأويل»

وجهة المجلة:
•    القصد من إصدار مجلة «التأويل» إيجاد بيئة تفاعلية لاختبار المفاهيم والرؤى المتداولة في مجال الدراسات القرآنية المعاصرة، في الشرق والغرب، من وجهة نظر التأويليات.
•    مجلة «التأويل» منبر مفتوح لجميع العلماء، والمفكرين، والباحثين بطموح يتوسل الوظيفية، والتفاعلية، والاعتبارية، والاستشراف.
•    ترنو «التأويل» بناء المهارات في مجال علوم الاستمداد والتأويل، والإسهام في تكوين علماء قادرين على العبور من النص إلى الواقع بحكمة ورشادة.

أهداف المجلة:
•    التأسيس لمشروع تأويل جديد للنص القرآني يسعف في بناء الرؤية القرآنية الكونية، ويمكِّن من فهم وتفكيك مشكلات العالم المعاصر.
•    القيام بمراجعات علمية ونقدية للدراسات والأبحاث في مجال فلسفة العلوم والتأويليات المعاصرة في ضوء رؤية القرآنية الكلية.
•    تقعيد مستويات، وضوابط، وآفاق التأويل انطلاقا من القرآن الكريم وهدي المصطفى ﷺ.
•    بحث الإشكالات المنهجية والمعرفية المتصلة بعلوم القرآن والتأويل وآثارها في الاستمداد السليم من الوحي (قرآنا وسنة).
•    رصد أشكال الاختراق التأويلي والمنهاجي التي تحول دون الناس والإفادة من بصائر الوحي وهادياته.
•    النظر النقدي في الدراسات القرآنية المعاصرة في الغرب، ومفاهيمها، ومناهجها، ونظرياتها.
•    القيام بترجمة أعمال أساسية في التأويل وفلسفة العلوم ونظريتي المعرفة والوجود.

شروط النشر:
•    أن يلتزم الباحث بمعايير البحث العلمي وقواعده في التوثيق والإحالة والترقيم، وأن يذيل بحثه بلائحة المصادر والمراجع المعتمدة في بحثه.
•    أن يعتمد المنهجية العلمية في التوثيق والترقيم والتحقيق.
•    تخضع البحوث للتحكيم العلمي، ويحق للجنة العلمية أن تقترح على صاحب البحث إدخال التعديلات المناسبة.
•    تخضع المادة المرسلة للنشر لمراجعة هيئة التحرير، ولا تعاد إلى صاحبها نشرت أو لم تنشر.
•    يخضع ترتيب مواد المجلة المنشورة لاعتبارات فنية محضة.
•    يشترط في البحوث المكتوبة باللغات الأجنبية الحية أن تكون خاصة بالمجلة، ولم يسبق نشرها.
•    للتأويل حق إعادة نشر الدراسة ضمن كتاب أو موسوعة بلغتها الأصلية، أو مترجمة إلى لغة أخرى.
•    ما تنشره «التأويل» من بحوث يعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا يمثل بالضرورة وجهة نظر المجلة، أو الرابطة المحمدية للعلماء.
•    ترسل الدراسات إلى البريد الإلكتروني للمجلة .attaewil@gmail.com


إعداد: ذة. فاطمة المنير
مركز الدراسات القرآنية

«التأويل والمنهج: القراءة الأخرى للنص الديني»

ملف العدد الجديد لمجلة «التأويل»

إعداد: ذة. فاطمة المنير

مركز الدراسات القرآنية

 

صدر مؤخراً عن الرابطة المحمدية للعلماء العدد الرابع (شوال 1439هـ/يوليوز 2018م) من مجلة «التأويل» العلمية المحكمة التي تُعنى بالدراسات القرآنية التأويلية.

 

وقد ناقشت مجلة «التأويل» في ملف عددها الرابع موضوع: «التأويل والمنهج: القراءة الأخرى للنص الديني»، والذي ضمّ مجموعة من الدراسات العلمية الرصينة والمتنوعة؛ التي خطتها أقلام مجموعة من الأساتذة الباحثين في مجال الدراسات القرآنية، واللغوية، والفلسفية، وقضايا الترجمة والتأويل.

 

أما فاتحة التأويل لهذا العدد جاءت بعنوان: «التأويل والمنهج وإشكالية الوجهة» لفضيلة الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، الأستاذ الدكتور أحمد عبادي.

 

وقد جاءت دراسات «محور» هذا العدد على الشكل التالي:

·       «الوحي والعالم وسؤال الوجهة» للدكتور أحمد عبادي.

·       «الوجهة والمرجعية» للدكتور رضوان السيد.

·       «نظرية النص والتأويل: المقاربة الهرمينوطيقية للنص عند بول ريكور» للدكتور مصطفى العارف.

·       «نظرية السياق اللغوي ونقد المجاز التفسير الحرفي للقرآن وأزمة العلاقة بين اللغة والعقيدة» للدكتور عبد الحكيم أجهر.

·       «الهيرمينوطيقا: فلسفة ومنهج: منعطف دلتاي» للدكتور حاتم أمزيل.

وقد تضمنت نافذة «دراسات قرآنية» دراستين:

الدراسة الأولى؛ للدكتورة أسماء موسى «توجيه المعنى عند اللغويين، وأثره في فهم النص القرآني: ابن هشام الأنصاري (ت761هـ) أنموذجا»، والدراسة الثانية؛ للدكتور علي بن مبارك «من قضايا تأويل النصّ القرآني عند الشيخ محمّد الفاضل ابن عاشور (1390هـ)».

 

أما نافذة «دراسات تأويلية» فقد تضمنت دراستين؛ الأولى جاءت بعنوان: «هيرمينوطيقا الصورة في النص الصوفي محي الدين بن عربي، المايستر إكهرت، نيكولا الكوزي» للدكتور محمد شوقي الزين، والثانية جاءت بعنوان: «النقد الديني للنصوص الأدبية: الرؤية المنهجية وآليات التأويل» للدكتور محمد المريني.

 

وتضمّنت نافذة «آفاق ومتابعات» دراسة للدكتور زهير الخويلدي بعنوان: «من حد التأويل إلى الهرمينوطيقا».

كما ضمّت النافذة تقريراً من وحي الندوة الدولية: «الوحي والعالم: جدلية مرجع الوجهة ومرجع الحركة في عالم متغير» للأستاذ مصطفى اليربوعي، بالإضافة إلى «عروض مختصرة وأنباء التأويل» للأستاذة فاطمة المنير.

 

وأخيراً؛ اشتملت نافذة «مراجعات» على ثلاث دراسات، وهي كالآتي:

·       «مسَاراتُ الهِرمينُوطِيقَا: من اللاَّهُوت إلى تشْكِيلِ النَّسَقِ الفَلسفِيِّ» للأستاذ عادل بوحوت.

·       «فلسفات اللاهوت المسيحي الحديث والتعددية الدينية» للدكتور محمد بنتاجة.

·       «تأويل القرآن وترجمته: أية علاقة؟ ترجمات معاني القرآن إلى الفرنسية أنموذجا» للأستاذ محمدن بابا أشفغ.

بيانات مجلة «التأويل»

وجهة المجلة:

·      القصد من إصدار مجلة «التأويل» إيجاد بيئة تفاعلية لاختبار المفاهيم والرؤى المتداولة في مجال الدراسات القرآنية المعاصرة، في الشرق والغرب، من وجهة نظر التأويليات.

·      مجلة «التأويل» منبر مفتوح لجميع العلماء، والمفكرين، والباحثين بطموح يتوسل الوظيفية، والتفاعلية، والاعتبارية، والاستشراف.

·      ترنو «التأويل» بناء المهارات في مجال علوم الاستمداد والتأويل، والإسهام في تكوين علماء قادرين على العبور من النص إلى الواقع بحكمة ورشادة.

أهداف المجلة:

·       التأسيس لمشروع تأويل جديد للنص القرآني يسعف في بناء الرؤية القرآنية الكونية، ويمكِّن من فهم وتفكيك مشكلات العالم المعاصر.

·       القيام بمراجعات علمية ونقدية للدراسات والأبحاث في مجال فلسفة العلوم والتأويليات المعاصرة في ضوء رؤية القرآنية الكلية.

·       تقعيد مستويات، وضوابط، وآفاق التأويل انطلاقا من القرآن الكريم وهدي المصطفى ﷺ.

·       بحث الإشكالات المنهجية والمعرفية المتصلة بعلوم القرآن والتأويل وآثارها في الاستمداد السليم من الوحي (قرآنا وسنة).

·       رصد أشكال الاختراق التأويلي والمنهاجي التي تحول دون الناس والإفادة من بصائر الوحي وهادياته.

·       النظر النقدي في الدراسات القرآنية المعاصرة في الغرب، ومفاهيمها، ومناهجها، ونظرياتها.

·       القيام بترجمة أعمال أساسية في التأويل وفلسفة العلوم ونظريتي المعرفة والوجود.

 

شروط النشر:

·       أن يلتزم الباحث بمعايير البحث العلمي وقواعده في التوثيق والإحالة والترقيم، وأن يذيل بحثه بلائحة المصادر والمراجع المعتمدة في بحثه.

·       أن يعتمد المنهجية العلمية في التوثيق والترقيم والتحقيق.

·       تخضع البحوث للتحكيم العلمي، ويحق للجنة العلمية أن تقترح على صاحب البحث إدخال التعديلات المناسبة.

·       تخضع المادة المرسلة للنشر لمراجعة هيئة التحرير، ولا تعاد إلى صاحبها نشرت أو لم تنشر.

·       يخضع ترتيب مواد المجلة المنشورة لاعتبارات فنية محضة.

·       يشترط في البحوث المكتوبة باللغات الأجنبية الحية أن تكون خاصة بالمجلة، ولم يسبق نشرها.

·       للتأويل حق إعادة نشر الدراسة ضمن كتاب أو موسوعة بلغتها الأصلية، أو مترجمة إلى لغة أخرى.

·       ما تنشره «التأويل» من بحوث يعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا يمثل بالضرورة وجهة نظر المجلة، أو الرابطة المحمدية للعلماء.

·       ترسل الدراسات إلى البريد الإلكتروني للمجلة .attaewil@gmail.com

 

 

 



الإسم *
البريد الإلكتروني
التعليق *
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
الرابطة المحمدية تطلق مركز "أجيال للمواكبة والوقاية والتمنيع" بمدينة الناظور

الرابطة المحمدية تطلق مركز "أجيال للمواكبة والوقاية والتمنيع" بمدينة الناظور

أطلقت الرابطة المحمدية للعلماء، أمس الأربعاء بقاعة المركب الثقافي بمدينة الناظور، مركزا علميا جديدا اختارت له اسم " مركز أجيال للمواكبة والوقاية و التمنيع"، في حفل حضره أطر من الرابطة، وشخصيات علمية وفكرية، وذلك سعيا من المؤسسة لتشجيع الكفاءات وتنميتها وتأهيلها، ومن أجل الإسهام في بناء الكفايات لدى أجيال الباحثين، وتفعيل المواكبة لدى الشباب والأطفال، والوقاية والتمنيع من أفكار الجمود والتعصب، والوقاية من دعاوى التطرف.

تنظيم دورة تأهيلية بمدينة فاس حول "علم التزكية والسلوك لفائدة طلبة الماستر والدكتوراه"

تنظيم دورة تأهيلية بمدينة فاس حول "علم التزكية والسلوك لفائدة طلبة الماستر والدكتوراه"

احتضن مقر "مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك"، التابع للرابطة المحمدية للعلماء، يوم أول أمس الأربعاء 17 أبريل الجاري، بمدينة فاس، الدورة الرابعة من الدورات التأهيلية في العلوم الإسلامية تحت عنوان: علم التزكية والسلوك :عطاء ونماء – مفاتيح ومسارات".

د.عبادي: المغرب شكل على الدوام أرضا للتعايش الإنساني القائم على الوسطية

د.عبادي: المغرب شكل على الدوام أرضا للتعايش الإنساني القائم على الوسطية

أكد الأستاذ الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، أمس الخميس، أن " المملكة المغربية شكلت على الدوام أرض التعدد المتزن والعيش النبيل، ونموذجا للتعايش الإنساني القائم على قيم التسامح والوسطية والاعتدال".

معهد المخطوطات العربية يحتفي بالرابطة المحمدية للعلماء في مجال الأبحاث التراثية والمعرفية

معهد المخطوطات العربية يحتفي بالرابطة المحمدية للعلماء في مجال الأبحاث التراثية والمعرفية

  انطلقات يوم الأربعاء 3 أبريل 2019م بالقاهرة، أعمال فعالية "يوم المخطوط العربي"، الذي ينظمه معهد المخطوطات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والعلوم (ألكسو) في دورته السابعة بمشاركة عدد من المراكز والمؤسسات البحثية التي تمثل مجموعة من الدول من ضمنها المغرب.

د.عبادي يدعو الى صياغة مضامين رقمية جديدة لمحاربة التطرف

د.عبادي يدعو الى صياغة مضامين رقمية جديدة لمحاربة التطرف

دعا الأستاذ الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، الى اقتحام منصات وشبكات التواصل الاجتماعي للتأثير في الأجيال الجديد، من خلال صياغة مضامين رقمية تلبي انتظاراتهم وحاجياتهم.