الرباط وسلا
12 ربيع الأول 1440 / 20 نونبر 2018
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
06:32 08:01 13:18 16:02 18:25 19:43

الأمين العام للرابطة يبرز في مؤتمر بالرباط تجربة المملكة المغربية في بناء القدرات لمكافحة التطرف

الأمين العام للرابطة يبرز في مؤتمر بالرباط تجربة المملكة المغربية في بناء القدرات لمكافحة التطرف

قال الأستاذ الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، ان الحديث عن محاربة ظاهرة التطرف العنيف يستلزم رؤية وتقنيات وميكانيزمات يتم دمجها ضمن استراتيجية شمولية تأخذ بعين الاعتبار مختلف الجوانب التربوية، الأمنية، الثقافية، الإعلامية، الاقتصادية، والدينية من أجل القضاء على الظاهرة".

وأضاف الدكتور عبادي، الذي كان يتحدث أمس الاثنين 13 نونبر 2017م بالرباط في أشغال مؤتمر تبادل الحلول حول "تحويل التطرف العنيف في المغرب العربي ومنطقة الساحل"، الذي تنظمه منظمة البحث عن أرضية مشتركة بتعاون مع الرابطة المحمدية للعلماء وشبكة عمل المجتمع المدني الدولي"، )أضاف( أن التيارات المتطرفة تلجأ الى "جاذبيات ميغناطيسية" للترويج لخطابها بالاستعانة بما تتوفر عليه الوسائل التكنولوجية الحديثة من تأثيرات قوية"، مشددا على ضرورة التصدي للتطرف العنيف عن طريق العمل الجماعي المشترك، وابداع خطابات ووسائل بديلة لدحض خطابات الجماعات المتطرفة".

وبعد أن بسط السيد الأمين العام المؤثرات أو "الأحلام الخمسة"، التي تلجأ اليها التنظيمات المتطرفة لاستقطاب الشباب، أوضح أن منطقة المغرب العربي والساحل تعرف ظواهر مختلفة من قبيل ) الاتجار في المخدرات، تهريب البشر، والمحروقات...(، والتي ينضاف اليها ظاهرة التطرف العنيف التي تستدعي من الجميع التفكير، والعمل المشترك وفق رؤية واضحة ببعد وظيفي للتصدي لها".

ودعا الدكتور عبادي إلى إنتاج خطابات بدلية تراعي مختلف الأفهام والأذواق المجتمعية، بدا من الطفولة التي تحتاج الى ألعاب علمية هادفة لها بعد وظيفي تربي على القيم البانية المسعفة على الوئام والتسامح، مرورا بفئة الشباب والقادة المجتمعيين المحتاجين لبناء القدرات وتأهيلهم للعب أدوارهم كاملة، وصولا الى علماء الأمة الذين يتوجب عليهم الاضطلاع بأدوارهم كاملة من خلال المامهم بمستجدات العصر، وتقنيات التواصل الجديدة لاستخدامها للتصدي لخطابات الكراهية والعنف والاقصاء".

وشارك إلى جانب الدكتور عبادي في افتتاح هذا المؤتمر الدولي، كل من "موبينا جافر"، سيناتورة كندية بمنطقة كولومبيا البريطانية ورئيسة مجلس إدارة شبكة المجتمع المدني الدولي، والسيدة خديجة عرفاوي، من جمعية "دالي آند ساندا من أجل السلام"، و السيدة نانا آلاسين تور، ناشطة شابة من مالي.

ويروم هذا المؤتمر تسهيل الحوار التفاعلي والمشاركة المستمرة التي تعزز من إمكانية كل قطاع بالمساهمة في تحويل التطرف العنيف وبناء سلام مستدام في المنطقة، علاوة على تعزيز التعاون بين منظمات المجتمع المدني المستقلة على المستويات المحلية والوطنية والإقليمية والعالمية، التي تعمل على تعزيز السلام والحقوق والمساواة والتعددية كعناصر لمكافحة انتشار التطرف العنيف.

ويجمع هذا الحدث الفاعلين الإقليميين في المجتمع المدني في حوار مع الجهات الفاعلة الحكومية والمتدخلين الرئيسيين الآخرين لتبادل الممارسات الفضلى والحلول الفعالة، وتعزيز مجتمع شامل الممارسات يركز على تحويل التطرف العنيف في المغرب العربي والساحل.

وستتمحور جلسات المؤتمر حول "الاتجاهات الراهنة في انتشار التطرف العنيف والعنف المتصل به في المنطقة، إعادة تأهيل وادماج المتطرفين العائدين والمتطرفين السابقين في إطار سيادة القانون، بالإضافة الى الممارسات الفضلى والدروس المستفادة من أجل تكييف نهج بناء السلام في مجال الحد من التطرف العنيف.

رابط فيديو د. أحمد عبادي متحدثا عن بناء القدرات لمكافحة التطرف :

        المحجوب داسع







الإسم *
البريد الإلكتروني
التعليق *
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
ذ.عبادي يدعو الى بناء قدرات القادة الدينيين لمناهضة العنف وتعزيز السلم

ذ.عبادي يدعو الى بناء قدرات القادة الدينيين لمناهضة العنف وتعزيز السلم

قال الأستاذ الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، ان أهمية انعقاد المؤتمر الإقليمي حول دور القيادات الدينية في تعزيز قدرات الشباب والنساء، يجد مسوغه من جملة من التحديات الضاغطة التي تواجه المجتمعات العربية، والمتمثلة في تحديات : الغلو، العنف، وعدم القدرة على التأطير الناجع للشباب ذكورا واناثا".

ميثاق ملتقى "دور القيادات الدينية في تعزيز قدرات النساء والشباب أجل مناهضة العنف وتحقيق السلم والأمن

ميثاق ملتقى "دور القيادات الدينية في تعزيز قدرات النساء والشباب أجل مناهضة العنف وتحقيق السلم والأمن

 حرصا من مؤسسة الرابطة المحمدية للعلماء على النهوض بدورها، اضطلاعا بالتوجيهات السامية لمولانا أمير المومنين أدام الله عزه وتمكينه، في العكوف، دراسة وبحثا، واستكشافا وتكشيفا، وتكوينا مستمرا، وبناء للقدرات والكفايات، قصد بلورة المضامين الأصيلة المتزنة والوسطية المعتدلة لديننا الحنيف، في إطار ثوابت المملكة. 

الإعلان عن الفائزين بأفضل كبسولة رقمية في مجال الوقاية من السلوكيات الخطرة

الإعلان عن الفائزين بأفضل كبسولة رقمية في مجال الوقاية من السلوكيات الخطرة

نظم أول أمس السبت بمدينة تطوان، حفل توزيع الجوائز على أفضل كبسولة رقمية في مجال محاربة السلوكيات الخطرة، التي أشرف عليها مركز "أجيال للتكوين والوقاية الاجتماعية" بالمدينة، التابع للرابطة المحمدية للعلماء.

مركز أجيال يعلن عن أحسن كبسولة رقمية في مجال الوقاية من السلوكيات الخطيرة

ينظم مركز أجيال للتكوين والوقاية الاجتماعية التابع للرابطة المحمدية للعلماء، يوم السبت 6 أكتوبر الجاري بسينما "أفيندا" بمدينة تطوان، حفل الإعلان عن الفائزين بالمسابقة الوطنية لأحسن كبسولة رقمية في مجال التحسيس والوقاية من السلوكيات الخطيرة.

انطلاق الدورات التكوينية لمشروع دعم تعزيز التسامح والسلوك المدني بالوسط المدرسي

انطلاق الدورات التكوينية لمشروع دعم تعزيز التسامح والسلوك المدني بالوسط المدرسي

تفعيلا لبنود الاتفاقية التي وقعتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، والرابطة المحمدية للعلماء، و برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والرامية لدعم تعزيز التسامح والسلوك المدني والمواطنة والوقاية من السلوكات المشينة بالوسط المدرسي.....