الرباط وسلا
3 جمادى الآخرة 1439 / 20 فبراير 2018
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
05:38 07:04 12:46 15:50 18:19 19:34

ذ.عبادي يفتتح أشغال الورشة العلمية حول " النموذج التوحيدي للمعرفة :المعالم والمراسم"

ذ.عبادي يفتتح أشغال الورشة العلمية حول " النموذج التوحيدي للمعرفة :المعالم والمراسم"

دعا الأستاذ الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، الى ضرورة الوعي بمفهوم القبلة واستبانتها عند الخوض في النموذج التوحيدي للمعرفة لأن القضية، على حد قوله، "تبدأ وتنتهي من تيمم الانسان للقبلة والوعي بها وبشروطها المعرفية".

وأشار فضيلة السيد الأمين العام، الذي كان يتحدث صباح أمسالثلاثاء بالرباط، في ورشة علمية نظمتها الرابطة المحمدية للعلماء في موضوع "النموذج التوحيدي للمعرفة: المعالم والمراسم"، الى أن علوم القبلة والوجهة وتحديد الموقع موجودة بكثرة في كتاب الله المسطور، )القرآن الكريم(، والتي يتعين على الانسان اكتشافها واستنطاقها من خلال تلمس أضرب الكسب المعرفي، و الوقوف عند آيات الذكر الحكيم، بالإضافة الى ضرورة التزام القراءة في الكتاب المسطور "الكون".

 

و في هذا الصدد، أوضح الدكتور عبادي أن عملية القراءة هاته سواء في كتاب الله المسطور أو المنظور، تمر من جملة من المصافي العقلية والجثمانية والوجدانية و الاجتماعية والمحلية والعالمية المتصلة بتدبير شؤون الأسرة و العالم"، مشيرا الى أن "مفهوم القبلة مفهوم وظيفي وليس تعبدي على اعتبار أن الانسان يريد أن يعرف منتهى ادراكه وبالتالي فالقضية هنا وظيفية محضة وليست تعبدية".

الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء اعتبر عند حديثه عن "النموذج التوحيدي للمعرفة"، أن التوحيد في المنظومة القرآنية يتم الحديث عنه باعتباره "خيطا ناظما" للمعرفة من  خلال دعوة الخلق الى الكسب المعرفي، والقراءة في الكتاب المنظور والمسطور"، مشددا على أن " تغييب مفهوم القبلة أو الوجهة وعدم الوعي بها، داخل كبريات المختبرات العالمية أنتج لنا اختراعات بمضار وسلبيات، لأن تلك المختبرات اشتغلت بمنطق السوق القائم على الربح والتنافسية"، مبرزا في هذا السياق أن المشاكل التي يواجهها عالم اليوم، من تغيرات مناخية، والطفرة التكنولوجية بسلبياتها،.. راجعة بالأساس الى غياب القبلة والهدف والوجهة التي نتغياها من هذه الابتكارات، مما يستدعي على حد قول الأستاذ المحاضر، “ايجاد حلول لهذا التعامل غير الراشد مع كوكبناالأرض".

فضيلة السيد الأمين العامشدد في محاضرته الافتتاحية التأطيرية لأشغال هذه الورشة العلمية، على أن مفهوم "القراءة باسم الله" ليس حديثا استيطيقيا، كما ان القبلة ليس مفهوم تعبديا محضا بل وظيفيا في صلب الواقع واشكالاته المعقدة"، مؤكدا في هذا الصدد على ضرورة تيمم و تحديد القبلة والاستفادة بالوعي بالقيمة لتحديد السعي الراشد بشكل ينفعالفرد والجماعة في إطار الأسرة الممتدة والكونية والحفاظ على أمانة هذا الكوكب الذي نعيش فيه".

وأوضج الدكتور عبادي  أن "مفهوم البراديغم (النموذج الفكري) المعرفي مغيب في عالم اليوم، لأن المصلحة الذاتية للأفراد والاختراعات نفسها، أصبحت تسجل باسم أشخاص وشركات، دون أن يكون هناك هامش لنفع الآخر"، مبرزا أن  "التجاربفي المختبرات العالمية المتصلة بالكتاب المنظور (الكون)، والأخرى التي تتصل مع الكتاب المسطور (القرآن)، في تعامل مع الآيات المنظورة أو المسطورة، وجب أن يكون باسم الله، وفي سبيل الله من أجل نفع عيال الله".

وأضاف الأستاذ المحاضر أن " المشكلات التي يواجهها عالم اليوم، من تغيرات مناخية، وطفرة تكنولوجية بسلبياتها، راجعة بالأساس إلى غياب القبلة والهدف والوجهة التي نتغياها من هذه الابتكارات"، داعيا إلى "إيجاد حلول لهذا التعامل غير الراشد مع كوكبنا الأرض".

وتشهد أشغال هذه الورشة العلمية، تنظيم ورشتين علميتين، ستخصص الأولى للحديث عن "المحددات النظرية والمنهجية والقيمية المعيارية للنموذج التوحيدي للمعرفة"، فيما ستخصص الجلسة العلمية الثانية لـ"الأبعاد الاجرائية والوظيفية، والنماذج التطبيقية للنموذج التوحيدي للمعرفة".

هذا، ويشارك في أشغال هذه الورشات العلمية ثلة من الأساتذة والباحثين، الذين سينكبون طيلة يومين على مناقشة مختلف المواضيع المتصلة بالنموذج التوحيدي للمعرفة، من خلال القاء نظرات في السياق والدلالات، والمسؤولية الانسانية باعتبارها أساسا توحيديا، الى جانب الكشف عن معالم البناء التوحيدي للمعرفة في القرآن الكريم وأبعاده القيمية والتربوية وأثره في بناء الانسان الصالح.

يشار الى أن هذه الورشة العلمية تعقد على هامشالمجلس الأكاديمي التاسع عشر، الذي تنظمه الرابطة المحمدية للعلماء عملا بمقتضيات الظهير الشريف المؤسس والمنظم للمؤسسة.

 ويضم جدول أعمال المجلس التداول حول سير أعمال المؤسسة، وآفاق مشاريعها المستقبلية، مع عرض مشاريع أعمال مراكز الدراسات والأبحاث والوحدات العلمية التابعة للمؤسسة، في مجال تفكيك خطاب التطرف والإرهاب.

ويأتي انعقاد هذا الجمع العام إسهاما في تعزيزوتثبيت دعائم الأمن الروحي لهذا البلد الأمين في إطار دستور المملكة الجديد تحت القيادة الرشيدة لحامي الملة والدين مولانا أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس أيده الله ونصره. 

المحجوب داسع 



الإسم *
البريد الإلكتروني
التعليق *
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
الرابطة المحمدية للعلماء تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

الرابطة المحمدية للعلماء تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

إسهاماً منها في إغناء وتوطيد أواصر التعاون العلمي الرصين مع مختلف الهيئات العلمية والثقافية ذات الاهتمام المشترك، وحرصاً منها في ترسيخ المضامين المعرفية والثقافية الهادفة إلى خدمة الدراسات الإسلامية، وثوابت المملكة المغربية...

والد الدكتور محمد السرار ينتقل إلى جوار ربه

والد الدكتور محمد السرار ينتقل إلى جوار ربه

انتقل إلى جوار ربه السيد محمد بن محمد بن محمد بن محمد بن محمد بن محمد السرار، رحمه الله تعالى، والد الأخ الأستاذ الدكتور محمد السرار، رئيس مركز ابن القطان للدراسات والأبحاث في الحديث الشريف والسيرة العطرة، التابع للرابطة المحمدية للعلماء، وذلك صبيحة يوم الثلاثاء 20 جمادى الأولى 1439هـ، موافق لـ 06 فبراير 2018م، عن سن يناهز 79 سنة.

الرابطة المحمدية للعلماء توقع اتفاقية تعاون مع مؤسسة الصفا بماليزيا

الرابطة المحمدية للعلماء توقع اتفاقية تعاون مع مؤسسة الصفا بماليزيا

    تمّ يوم الخميس 15 جمادى الأولى 1439هـ موافق لـ 01 فبراير 2018م، بمقر الرابطة المحمدية للعلماء، ساحة الشهداء، بالرباط، عاصمة المملكة المغربية، توقيع اتفاقية تعاون بين مؤسسة الرابطة المحمدية للعلماء، ومؤسسة الصفا بماليزيا، وكرسي الإمام أحمد بن إدريس للدراسات الإسلامية، بحضور فضيلة الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، الأستاذ الدكتور أحمد عبادي، وسفيرة ماليزيا بالمملكة المغربية، السيدة أستانا عبد العزيز.

لقاء علمي مفتوح مع وفد جامعة محمد الخامس ـ أبو ظبي

لقاء علمي مفتوح مع وفد جامعة محمد الخامس ـ أبو ظبي

استقبل مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء ممثلاً في شخص رئيسه الأستاذ الدكتور عبد اللطيف الجيلاني، وبحضور المسؤول المالي والإداري للمؤسسة الدكتور عبد العلي بلعاجي، والأساتذة الباحثين بالمركز....

د. محمد السيسي يحاضر بمركز الدراسات القرآنية حول السنن الاجتماعية

د. محمد السيسي يحاضر بمركز الدراسات القرآنية حول السنن الاجتماعية

أكد الدكتور محمد السيسي، رئيس المجلس العلمي المحلي بمدينة مكناس، على الأهمية التربوية والإصلاحية للسنن الكونية والاجتماعية، مبرزا دواعي الاهتمام بالسنن الاجتماعية ووجوه المصالح المرتبطة بها في عصرنا الحالي.