الرباط وسلا
5 ربيع الأول 1439 / 24 نونبر 2017
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
05:35 07:05 12:19 15:00 17:24 18:42

عزيمان يدعو إلى "التصدي " للسلوكات اللامدنية داخل المؤسسات التربوية وبعض فضاءات المجتمع

عزيمان يدعو إلى "التصدي " للسلوكات اللامدنية داخل المؤسسات التربوية وبعض فضاءات المجتمع

دعا رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، عمر عزيمان، اليوم الأربعاء بالرباط، إلى تضافر جهود جميع المتدخلين، ولاسيما المؤسسات التربوية، من أجل "التصدي الحازم" للسلوكات اللامدنية، التي ما فتئت تتنامى داخل مؤسسات التربية والتكوين بجميع مستوياتها، وكذا في بعض فضاءات المجتمع.

وأكد عزيمان، خلال افتتاح لقاء تواصلي نظمه المجلس لتقديم تقريره في موضوع "التربية على القيم في المنظومة الوطنية للتربية والتكوين والبحث العلمي"، أن هذه السلوكات، التي تتمثل، على الخصوص، في عدم الانضباط وعدم احترام الآخر، والغش، والعنف والتحرش، والاضرار بالملك العام وبالبيئة، باتت تسائل بحدة دور المؤسسات التأطيرية والتربوية، وفي مقدمتها المدرسة.

وفي هذا السياق، أبرز عزيمان أن هذا التقرير، الأول من نوعه الذي ينجزه المجلس بمبادرة منه في إطار المهمة الاقتراحية الموكولة له إلى جانب اختصاصاته الاستشارية والتقييمية، يروم إغناء وتعميق التفكير وإذكاء القوة الاقتراحية في القضايا المتضمنة في الرؤية الاستراتيجية للإصلاح، ومن بينها إشكالية التربية على القيم.

وأوضح أن هذا التقرير، الذي أنجز وفق منهجية تشاركية، يتأسس على عدة ضوابط ومنطلقات محورية، أهمها الضرورة القصوى لتملك وترسيخ منظومة القيم التي يحددها الدستور في أذهان وتصورات وتصرفات وسلوكات الأفراد والجماعات والمؤسسات، والتأكيد على الدور المركزي الموكول للمدرسة في القيام الأمثل بوظائفها الجوهرية المتمثلة في التنشئة الاجتماعية المبكرة للمتعلمين وفق القيم الروحية وقيم المواطنة وفضائل السلوك المدني، وذلك في تكامل مع باقي تنظيمات وفعاليات الدولة والمجتمع.

في ذات السياق، اعتبر رئيس المجلس أن المحطة التاريخية التي يشهدها المغرب تستوجب تكوين المواطن الواعي، القادر على الموازنة بين حقوقه وواجباته، والمتشبث بهويته والملتزم بمسؤولياته تجاه نفسه وأسرته ومجتمعه، والمحترم للآخر وللحق في الاختلاف، والمنفتح على العصر وعلى الكون.

من جانبه، أكد رئيس اللجنة الدائمة للمناهج والبرامج والتكوينات والوسائط التعليمية بالمجلس، السيد عبد الجليل الحجمري، في كلمة بذات المناسبة، أن قيام المدرسة برسالتها على النحو الأمثل يبقى السبيل الأنجع لتحقيق غايات الارتقاء الفردي والمجتمعي.

وأبرز أن تحقيق هذا الهدف له آثار لا تهم ميادين التعليم والتكوين والتأهيل والبحث فقط، بل تمتد أيضا إلى عمق التنمية البشرية والبيئية، في أبعادها الإنسانية والأخلاقية والسياسية والحقوقية والثقافية.

وأضاف أن هذه اللجنة، التي أشرفت على التقرير، خصصت حيزا مهما من برنامج عملها للتربية على القيم بالمدرسة المغربية، على مستوى البحث والاستماع للخبراء والنقاش والتداول واستثمار نتائج وتوصيات عدد كبير من الدراسات والتقارير الوطنية والدولية ذات الصلة، وذلك في أفق بلورة تصور متكامل حول السبل الكفيلة بالارتقاء بأدوار المدرسة وتمكينها من النهوض بالمسؤوليات المنوطة بها.

ولفت إلى أن وضع منظومة قيمية يجب أن يراعي عدة مقومات، أبرزها الانسجام مع الخيارات الأساسية للأمة المعبر عنها في دستور المملكة، والاتسام بالشمولية والتكامل، بحيث تجمع بين قيم الانتماء الديني والوطني، وقيم المواطنة المحلية والعالمية، وقيم المحافظة على البيئة وتنميتها المستدامة، علاوة على ترسيخ الانصاف والجودة والارتقاء والتلاؤم مع التطورات والمستجدات المجتمعية والعالمية.

وأوضح الحجمري أن تقرير المجلس يقارب موضوع القيم في المنظومة التربوية من خلال عدة مجالات تتمثل على الخصوص في تربية المدرسة على القيم في تكامل مع باقي وظائفها التربوية والتكوينية، والتكوين الجيد للفاعلين التربويين، وتطوير الشراكات المؤسساتية للمنظومة التربوية مع محيطها، فضلا عن إيلاء العناية لدور تنمية الحياة المدرسية والجامعية والمشاريع التنموية لمؤسسات التربية والتكوين والبحث في ترسيخ القيم الفضلى للمجتمع.

يشار إلى أن هذا اللقاء تميز بمشاركة عدد من الباحثين وممثلي الجمعيات المدنية والحقوقية والمنظمات الوطنية والدولية المهتمة بموضوع القيم والتربية عليها.



الإسم *
البريد الإلكتروني
التعليق *
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
الخرطوم تستضيف المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة

الخرطوم تستضيف المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة

تستضيف العاصمة السودانية الخرطوم غدا الثلاثاء، المؤتمر اﻹسلامي العاشر لوزراء الثقافة تحت شعار "نحو تنمية ثقافية مستدامة لمدن المستقبل في العالم اﻹسلامي".

السيد العمراني يقدم لمحة عن مقاربة المغرب في مجال محاربة التطرف

السيد العمراني يقدم لمحة عن مقاربة المغرب في مجال محاربة التطرف

قدم السيد يوسف العمراني، المكلف بمهمة بالديوان الملكي، لمحة عن المحاور الرئيسية للمقاربة المغربية في مجال محاربة الإرهاب والتطرف، في أبعاده الأمنية والسوسيو-اقتصادية والدينية التي مكنت المغرب من الحفاظ على أمنه واستقراره على المدى الطويل.

دافيد فاوست: المملكة تقود تجربة رائدة في مجال محاربة التطرف

دافيد فاوست: المملكة تقود تجربة رائدة في مجال محاربة التطرف

أعرب رئيس اللجنة الدائمة المشتركة للشؤون الخارجية والدفاع والتجارة بمجلس الشيوخ الأسترالي، دافيد فاوست، عن رغبة بلاده في الاستفادة من التجربة "الرائدة" للمملكة في مجال محاربة التطرف.

الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يشيد بجهود المملكة في مكافحة والتطرف

الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يشيد بجهود المملكة في مكافحة والتطرف

أشاد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف بن أحمد العثيمين، أمس الأربعاء بالرباط، بالجهود التي تبذلها المملكة، تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، في مجال مكافحة الإرهاب ومقاومة التطرف.

تسليم جائزة الحسن الثاني للمخطوطات في دورتها الثامنة والثلاثين بالرباط

تسليم جائزة الحسن الثاني للمخطوطات في دورتها الثامنة والثلاثين بالرباط

تم، أمس الأربعاء بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط، تسليم جائزة الحسن الثاني للمخطوطات في دورتها الثامنة والثلاثين.