الرباط وسلا
26 جمادى الأولى 1438 / 23 فبراير 2017
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
05:35 07:01 12:46 15:52 18:22 19:37

د. أحمد عبادي: إنتاج خطاب بديل لا يتم إلا بالاستناد إلى أصالة علومنا الإسلامية

د. أحمد عبادي: إنتاج خطاب بديل لا يتم إلا بالاستناد إلى أصالة علومنا الإسلامية

قال الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء فضيلة الدكتور أحمد عبادي، السبت 23 أبريل 2016 بكلميم، إن تجديد الخطاب الديني المعاصر وتفكيكه ومحاولة إنتاج خطاب ديني بديل لا يمكن أن يتم إلا بالاستناد إلى "أصالة علومنا الإسلامية".

 

وأضاف فضيلة الأمين العام، في محاضرة بعنوان "انسدادات ينبغي تجاوزها، تغيرات يجب استيعابها، وشروط يلزم توفيرها، من أجل تجديد ناجع لخطابنا الديني المعاصر" نظمت على هامش حفل إطلاق الموقع الإلكتروني علم وعمران للدراسات والأبحاث وإحياء التراث الصحراوي (www.saharaomran.ma)، وهو موقع خاص بمركز علم وعمران للدراسات والأبحاث وإحياء التراث الصحراوي التابع للرابطة المحمدية للعلماء، أن تفكيك الخطاب الديني مرتبط أيضا بتملك مفاتيح الحوار مع النصوص الدينية وما تشمله من علوم دين وشريعة وذلك عبر ضبط هذه العلوم وأن تمكن هذه العلوم من معرفة سياق تجديد الخطاب الديني وتضاريسه ومقتضياته وكذا التغيرات والتحولات التي طرأت عليه.

 

كما يقتضي تجديد هذا الخطاب، حسب الأمين العام للرابطة، حصر "الانسدادات التي تجعلنا لا نرتقي إلى معانقة هذه الهموم النوازلية التي تذر بقرنها في واقعنا" وبالتالي التمكن من الاشتباك "برشد ونجاعة وفاعلية" مع كل هذه الأمور و"هذا يقتضي منا بالضرورة أن نضبط خارطة الفعل في المجال المعولم الحديث وأن ننظر إلى هؤلاء الذين اجتالوا الحديث باسم ملياري مسلم ومسلمة استغلالا لصمت الأغلبية".

وشدد الدكتور أحمد عبادي على أن الحديث عن تجديد الخطاب الديني المعاصر يجب أن يرتكز على استحضار جملة من التحولات والتغيرات والمعطيات لاسيما في البعد التواصلي وخاصة المواقع الاجتماعية، مشيرا إلى أن الانشغال بتفكيك الخطاب الديني الذي يتعالى الآن في العالم الافتراضي (شبكات المواقع الاجتماعية) أفضى إلى اكتشاف جملة من الخصائص التي تميز هذا الخطاب الديني أولها أنه خطاب يتاجر في جملة من أحلام المسلمين يمكن حصرها في أربعة أحلام كبرى وهي حلم الوحدة والكرامة والصفاء والخلاص، وهي أحلام لها راهنيتها وتجذرها في واقع المسلمات والمسلمين، يضيف الدكتور أحمد عبادي، وأشار إلى أنه يتم فعلا استغلال هذه الأحلام والمتاجرة فيها في العالم الافتراضي "لكن بطريقة وهمية يتعين علينا أن نملأها نحن بحمولتها الحقيقية عبر التكوين لبناء القدرات قصد بلورة خطاب ديني في صورة جديدة وذلك عبر البحث والنشر والإيصال والتمثل"، مبرزا بهذا الخصوص أن المملكة المغربية تشتغل من أجل بناء دلائل تكوينية تتضمن مصوغات لبناء القدرات وفق رؤية تكاملية.

واعتبر فضيلة الامين العام للرابطة المحمدية للعلماء أن استئناف بناء القدرات سيساهم في إخراج أجيال من العلماء الرواد والعلماء الباحثين الذين يتمكنون من بلورة الخطاب الديني في صورته الجديدة، وكذا إخراج أجيال من العلماء الوسطاء الذين سيكون دورهم إيصال هذا الخطاب الديني عبر الأنسجة الجمعوية وكل المواقع الاجتماعية و"المحاضن" التي تتم فيها بلورة البرامج والمناهج ابتداء من الناشئة وعبر مختلف المراحل العمرية دون نسيان الآليات التي أصبح يتيحها السياق التواصلي المعاصر.

ودعا الدكتور أحمد عبادي العلماء إلى فهم العصر ومواكبته، "فكما للنص علوم تساعد على فهمه، للعصروالسياق والواقع أيضا علوم تمكن من فهمها"، مبرزا أهمية امتلاك المفاتيح العلمية التي تمكن من فهم النص والواقع والوصل بينهما من أجل بناء "أمة فاعلة"، وخلص إلى ضرورة إنشاء مراصد وبلورة آليات للرصد العلمي المستدام والتي تجعل من "الصبيب المعطياتي" مستمرا حتى تكون كل القرارات والمبادرات راسخة على أرض "معطياتية" متينة وصلبة تمكن من الفعل الراشد.
    



















الإسم *
البريد الإلكتروني
التعليق *
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
الرابطة المحمدية للعلماء تعقد أشغال الجمع العام 18 لمجلسا الأكاديمي  بمراكش

الرابطة المحمدية للعلماء تعقد أشغال الجمع العام 18 لمجلسا الأكاديمي بمراكش

عملا بمقتضيات الظهير الشريف المؤسس والمنظم للرابطة المحمدية للعلماء، تعقد المؤسسة مجلسها الأكاديمي الثامن عشر بمدينة مراكش يوم السبت 25 فبراير 2017م.

باحثان من الرابطة: مواجهة التطرف تستدعي تفكيك خطابه بإنتاج خطاب بديل

باحثان من الرابطة: مواجهة التطرف تستدعي تفكيك خطابه بإنتاج خطاب بديل

أكد كل من الباحث الدكتور محمد بلكبير والباحث الدكتور محمد المنتار أول أمس الثلاثاء 14 فبراير 2017، أن مواجهة التطرف تستدعي تفكيك خطابه ومواجهته فكريا بإنتاج خطاب بديل، خاصة أن الصراع مع الجماعات المتطرفة كان دائما حول تأويل القرآن والحديث.

الرابطة المحمدية للعلماء تصدر العدد الأول من مجلة "فقه اللسان"

الرابطة المحمدية للعلماء تصدر العدد الأول من مجلة "فقه اللسان"

أصدر مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبية، التابع للرابطة المحمدية للعلماء أخيرا، العدد الأول من مجلة "فقه اللسان" المحكمة المتخصصة في اللغة والأدب.

"ليكونوميست": عمل الرابطة المحمدية يحتذى في مجال محاربة التطرف العنيف

"ليكونوميست": عمل الرابطة المحمدية يحتذى في مجال محاربة التطرف العنيف

أفردت أسبوعية "ليكونوميست" ضمن ملحق "مجتمع" في عددها لهذا الأسبوع، ملفا خاصا للمقاربة الناجعة التي تبناها المغرب لمحاربة التطرف العنيف، وترسيخ التسامح والاعتدال، مسلطة الضوء على العمل الجبار الذي تقوم بها الرابطة المحمدية للعلماء تحت رئاسة أمينها العام، فضيلة الأستاذ الدكتور، أحمد عبادي، لاجتثاث مختلف منابع الغلو والتطرف بالاعتماد على المقاربة "المضمونية".

مسؤول أمريكي: التجربة المغربية في مكافحة التطرف "ملهمة"

مسؤول أمريكي: التجربة المغربية في مكافحة التطرف "ملهمة"

أكد المسؤول السابق بوزارة الدفاع الأمريكية، مايكل روبين، أن الولايات المتحدة وأوروبا مدعوتان إلى استلهام المقاربة الشاملة للمغرب في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.